الثلاثاء، 21 فبراير، 2017

شعيب


بالأمس حين شاهدت حلقة سوار شعيب مع هلا، لاحظت ملاحظة غريبة أن "هلا"  في كل الحلقة لم تقولجملة كاملة مفيدة،

 طوال الحلقة وشعيب مركز على أن يُظهر لنا أنها فتاة سعودية  فاحشة الثراء فارغة 


تعيش  لوحدها تحت ظل نقود والدها فقط. وكأن الشعب الكويتي ليس بالمثل. 

لمعلوماتي الضئيلة أتوقع الشعب الكويتي يضاهي الشعب السعودي في الغنى .


على العموم 

كانت الحلقة  تدور على أنها الفتاة القوية التي لا يستطيع أحد الضحك واللعب على عقلها 

وأنها فتاة سعودية تعيش على حساب والدها لتكون عملها الخاص الذي 


هي نفسها  لاتعرف ماهو؟ ؟؟؟؟؟؟؟


نتيجة بحث الصور عن لا اعرف




لدرجة حينما سألها عن فارس أحلامها ؟


قالت (غني وجيكر) يعني غني وغير جميل لكن أهم شيء غني ومشهور .....

صورة ذات صلة

فراغ كبير كان في الحلقة بين شعيب والفتاة، كأن الحلقة كلها قائمة على تبادل المصالح


شعيب.................. 

يريد زيادة في مشاهدة الحلقة بما أن كلمة السر (فتاة سعودية) حتى لوكانت فارغة،بريئة،

 محتشمة أي شيء المهم سعودية .


وهلا ........ 

في بداية حياتها المهنية التي لا تعرف ماهي وتريد أن تشتهر و أقوى مكان للشهرة الظهور في
 برنامج  "سور شعيب"

على حسب مقدمة الحلقة كان الموضوع يدور على تحمل المسؤولية و دور الأهل في ذلك .

 وكيف يجب أن نربي الشاب على ذلك؟ وبلا بلا الى لا نهاية من المثاليات التي تشدك لمشاهدة الحلقة .

صراحة


جدا جذبني موضوع الحلقة وهذه أكثر شيء جذبني لمتابعتها لنهايتها معللة نفسي أن أجد شيء مما قيل في المقدمة


تمنيت أن يظهر الجانب الحسن كما أتى بفتاة لاحول لها ولا قوة إلا البكاء حين اكتشفت أنها لم تسدد فاتورة الكهرباء يوم ما.


بأن يأتي بنموذج جيد يُحتذى به ويعرف كيف يتعامل مع مواقف الحياة المختلفة.

تمنيت أن يكون متوازنا ويظهر الجانب السيء والحسن من شبابنا وشباتنا بغض النظر عن الجنسية و المركز الاجتماعي


تمنيت يزرع القليل من الصفات الجميلة بما أنه يعلم أن الكثير  من الناس يتابعونه صغار و كبار ومن كل الجنسيات والأعمار


تمنيت يطرح شيء جميل كما يقول


أخاف يوم يتحول كبدر الصالح الذي كان ينادي بتنظيف اليوتيوب من الحمقى والآن حينما أصبح مشهور 


و تبنته إحدى القنوات و أعطته مبلغ من المال  أصبح يستضيف هؤلاء الذي كان يقول عنهم حمقى


اللهم لا تغيرنا للأسوء بعد الشهرة



كلمات من القلب لاأكثر 

الأحد، 19 فبراير، 2017

كن صديق ذاتك



مازلت أتحدث عن الذات و كيفية التعامل معها .من أهم الأمور التي يجب علينا مراعاتها و الانتباه لها هي الثقة بالذات و المحافظة على مستوى جيد من هذه الثقة.


اليوم سأقوم بترجمة مقال يتحدث عن هذا الموضوع ،لكن ستكون الترجمة غير نصية إنما هي أقرب لأسلوبي منها للمقال، وسأحاول جاهدة أن أغطي كل جوانب التي ذكرت فيه...


بسم الله، نبدأ...............
حياتنا المعتادة ليست مسيرة دائمة من السعادة المنقطعة النظير أو التعاسة التي لا تنتهي .
في اليوم الواحد نتعرض لمشاعر و انفعالات و ضغوطات مختلفة كلا حسب موقعه وعمله في الحياة بدءاً من الأب إلى الطفل الصغير في حضن أمه.

وهنالك شيء واحد يتعرض معنا لهذه المشاعر و  يتأثر ويؤثر بنا..



وهي الذات

ذاتنا العظيمة كلما قمنا بتغذيتها جيداً، و العناية بها، كلما كنا أكثر صلابة و مرونة وتحمل لهذه المشاعر و الضغوطات المتنوعة و نكون أكثر سرعة في التشافي والعودة من جديد.

بناء الثقة بالذات هو عبارة عن  روتين يومي يجب المحافظة عليه كما نحافظ على أكلنا الصحي و رياضتنا الخاصة ، و أن تكون جزء أساسي من يومنا.

يمكننا بناء الثقة بالذات بطريقة سهلة ، لكن المحافظة على مستوى معين من هذه الثقة، يصبح أكثر صعوبة مع كمية الضغوطات التي نواجهها،

وفيما يلي خمس طرق لرفع مستوى الثقة بالذات حينما تكون منخفضة:


1-استخدم التأكيدات الإيجابية الصحيحة
استخدام التأكيدات الإيجابية سلاح ذو حدين ،فيجب أن تكون الوكيدات متلائمة مع نفسيتك لهذا اليوم
فلن تصدق ذاتك حين تقول( أنا ذاهب لأحقق نجاح باهر) وأنت داخليا محبط جداً لكن إذا استخدمت عبارة أكثر صدقا ولطفا مثل( أنا ذاهب لأثابر حتى أنجح)ستكون أكثر صدقاً مع ذاتك وبذلك تستطيع موازنة نفسيتك مع الواقع التي تعيش فيه.


2-حدد مهاراتك وقم بتطويرها
تعرف على مهاراتك الذاتية و استثمرها، انجازاتك الخاصة هي التي ستساعدك في بناء ثقتك بذاتك، حاول الدخول في تحديات جديدة، اعمل مهارات لك و إنجازات خاصة بك و احتفي بها.


3-تعلم قبول المديح وتقبله
حين تكون ثقتنا بذاتنا منخفضة لا نتقبل المديح ونعتبره من المجاملات لا أكثر. لكن يجب أن نكون أكثر لطفاً مع أنفسنا ونتقبلها ونتعامل جيدا مع  هذه المديح


4-قم بإيقاف النقد الذاتي،وكن رحيماً بذاتك
كن أكثر رحمة مع نفسك حين تكون ثقتك في انحدار ، عاملها كما تعامل صديق حين يأتي لك منهار و مكتئب .لأن ذاتك هي الصديق الحقيقي ،فكن لطيف معها.


5-تأكيد قيمتك الذاتية
التمرين التالي سيساعدك على تقوية ثقتك بذاتك بعد تعرضك لصفعة ما جعلتها تنخفض:
قم بعمل قائمة بصفات ذات معنى بصيغة معينة
مثلا كالتالي

اذا لم تحصل على ترقية ما، اكتب قائمة بالصفات التي توضح قيمتك كموظف مثلا(أنت شخص مسؤول ، لديك أخلاقيات العمل)

ثم اختر صفة أو صفتين و اكتب مقال مصغر تتحدث فيه عن
 لماذا يجب أن تكون هذه القيمة موضع تقدير من قبل الآخرين في المستقبل؟؟
مارس هذا التمرين يومياً لمدة أسبوع، أو كلما أحسست بانخفاض في قيمتك الذاتي ...


خلاصة القول،،

أن تحسين احترام الذات يتطلب القليل من العمل،من تطوير وصناعة العادات الصحية العاطفية  بشكل صحيح.وسوف يعود على حالتك العاطفية و النفسية بالشيء الكثير وهذا أهم استثمار يجب الاهتمام به.